يونيو 1, 2021

أهميّة اللّغة الإنجليزيّة كلغةٍ ثانيةٍ

مع تقدّم وتطوّر المناهج التعليميّة والأساليب الدّراسيّة بحكم الظروف الحياتيّة التي تطرأ كلّ فترةٍ وفترة، وبينما سلّط الضوء على المواد العلميّة في القرن الأخير، خفّ الاهتمام المكرّس للمواد الأدبيّة وبخاصّة اللّغات. وبما أنّ اللّغة الإنجليزيّة بشكلٍ خاصٍّ لها مكانة أسمى من اللّغات الأخرى في عالم الأعمال والسينما والتجارة وغيرها، حيث أنّها اللّغة المعتمدة عالميًّا في مجال الأعمال والتبادلات التجاريّة والثقافيّة والاجتماعيّة، فلا بدّ من التشديد على أهميّة إتقانها بشكلٍ عامٍّ سواء كانت لغتك الأمّ أو لغة ثانية، إضافةً إلى أهميّة تأسيس الطّالب باللّغة الإنجليزيّة. فما هي أهميّة اللّغة الإنجليزيّة كلغةٍ ثانيةٍ ولماذا يجب تعلّمها؟

إنّ تعلّم الإنسان للّغة الإنجليزيّة أصبح أمرًا أساسيًّا ليخوض حياته الشخصيّة والعمليّة والعلميّة.

فأوّلًا، على الصعيد الشخصي، تترجم أهميّة اللّغة الإنجليزيّة كلغةٍ ثانيةٍ بكونها وسيلة تواصل مع الغير. إنّ السفر للعمل أو الهجرة أو الإجازة سيكون أسهل عند إتقان اللّغة الإنجليزيّة، فبغضّ النظر عن كون البلد يعتمدها كلغةٍ أساسيّةٍ أم لا، لا بدّ من أنّها تشكّل ملتقًى للثقافات المختلفة بحكم العولمة. إذ سيتمكّن المسافر من طلب المساعدة والإرشادات أو طلب الطعام أو التحدّث مع سكّان البلد بشكلٍ أسهل.

ثانيًا، إذا أراد الفرد أن يسعى إلى الدّراسة أو العمل في الخارج سيجد أنّ البلدان حول العالم
تعتمد توفير المناهج الدراسيّة باللّغة الأمّ وباللّغة الإنجليزيّة، سواء كان ذلك في المدارس أو المعاهد أو الجامعات. فإن أراد طالب من مصر مثلًا أن يكمل دراساته الجامعيّة في ألمانيا، ليس عليه أن يتعلّم اللّغة الألمانيّة حتّى الاحتراف ليفعل ذلك، بل يمكنه اختيار جامعة في ألمانيا تعتمد منهجًا دراسيًّا باللّغة لإنجليزيّة.

وثالثًا، نجد وسائل التواصل والميدان الرقمي حيث أغلب المعلومات المتداولة عبر الإنترنت وعلى وسائل التواصل الإجتماعي والتكنولوجية الحديثة متوفّرة باللّغة الإنجليزيّة بكميّةٍ أكبر بكثير من سائر اللّغات. وبما أنّ عصرنا الآن هو عصر العولمة والمعلومات، فأصبح تناقل الأخبار العالميّة والإقليميّة يطال كلّ أنحاء العالم دون سواء. لذا، إذا أراد الإنسان أن يتثقّف ويبقى على علمٍ بجميع المستجدّات، فلا بدّ من أن يتقن لغة الإنترنت ألا وهي الإنجليزيّة.
إنّها الجسر الذي يصل العالم من أقسى غربه إلى أقسى  شرقه.

إنّ موقع englease.com يتيح للطالب مهما كان أصله ومستواه ووجهته إمكانيّة تعلّم اللّغة الإنجليزيّة بطريقةٍ تناسب احتياجاته الشخصيّة وتسهّل عليه عمليّة الانتقال من المستوى الابتدائي إلى المستوى الإحترافي، حيث تحاكي برامج التعليم المعتمدة من قبله المناهج المعتمدة في المملكة المتّحدة. كما يقدّم englease.com لطلّابه شهادات معتمدة من قبل CPD إثر إكمالهم لكلٍّ من المستويات التعليميّة السبعة، ما سيسهّل عليهم عمليّة تعديلها وتقديمها للمؤسّسات والجامعات والشركات التي يطمحون إلى الالتحاق بها. يغطّي منهجنا التعليميّ مختلف القطاعات المذكورة أعلاه لتزويد الطالب بما يحتاج إليه ليواكب تطوّرات وانفتاح العالم على بعضه.

 

 

ابدأ في تعلّم اللغة الإنجليزيّة اليوم.

    * إلزامي